Posted by: مستشار التحرير | 16 فبراير 2010

صِناعَةُ الأخلاقِ


أسعد الله أوقاتكم

من مباديء صناعة الأفكار، أن الإنسان منذ القدم يصنع عددا هائلا من الأفكار من ذاته. فتتكون جملة العلاقات بينه وبين ذاته، وبينه وبين محيطيه العام والخاص. وهذه العلاقات تحكمها طبيعة التربية والمجتمع  من جهة النشأة الأولى، ومعناها تربية العائلة والمدرسة، أو النشأة الإجتماعية، وكلها تراكمات  أصدقاء الطفولة والمراهقة. حتى إذا إكتمل بناء الشخصية تظهر على الإنسان رغبة تأسيس عائلة، ومصدر ذلك الصلة بالجنس الآخر، ورغبة توفير وسائل العيش ومصدر ذلك العمل وإختيار وسائل النجاح. فإذا بلغ الإنسان الكهولة، عاد الى الإعتماد على الغير (في الغالب عائلته)، وعندما يشيخ الإنسان يبدأ بأن يعد أيامه الباقية من عمره


ومن جهة أخرى، تتحكم في الإنسان كل
الظواهر الطبيعية، وهذه العلاقات غير إرادية، وهي شديدة الفعالية في كل منعطفات الحياة العملية التي عرفنا مسيرته فيها… وتأثيرها غير ظاهر للجاهل، لكن إذا استكمن الوعي فيه، يدرك مع كل الأفعال  تناغمها مع  الظواهر التي تفرزها الطبيعة. والطبيعة هنا ليس معناها المناظر والأشكال ذات الأبعاد، بل هي تداخل  بين الأفعال في التربية والنشأة والمجتمع، فيكون الإنسان بهذا الفهم هو ابن مزدوج للذات والمجتمع والطبيعة


ومن الواضح هنا أن صناعة الأخلاق هي من عمل التربية والمجتمع والطبيعة. وكلما كان الإنسان قادرا على وعي ذاته، جاءت على وفق مقاسات نموه البدني والعقلي بتقليد الغير في أطار البيت والمدرسة. لكنه يبدأ بملاحظة وظائف الآخرين في تكوين أعتقاداته الأخلاقية من جهة، وأدراك العلاقات الإجتماعية، وكيف تتداخل معها العلاقات الطبيعية من جهة أخرى. وهنا تأتي صيرورة الأخلاق

أذن صناعة الأخلاق ليست فردية، ولا هي عائلية، ولاهي أجتماعية، ولاهي طبيعية، بل هي صناعة معقدة من تشابك كل هذه المدركات: الإنسان لذاته، ومؤثرات العائلة والمجتمع في تكوين هذه المدركات لكي تتطابق، أو تختلف، مع المفاهيم الموروثة عائليا وإجتماعيا، من جهة  أن القانون الطبيعي المنظم لتشابك المفاهيم كمصدر للحياة الإنسانية


والحياة الإنسانية لا معنى لها بلا مفاهيم أخلاقية، نصنعها كأفراد وجماعات في الأطر الأكثر اتساعا في  المكان والزمان. والأخيران هما المعياران اللذان يحددان طبيعة الحركة في كل هذا الكون، فما بالنا بالأخلاق التي هي أصلا حركة مستمرة للأفكار التي نعتقدها ونؤمن بها، ونسعى الى نشرها، ونجتهد في تطبيقها
؟ وهذا معناه ميزان الأشياء التي نتعامل معها في الحياة فنسمي ما يأتلف معها أخلاقا خيرة، وما يختلف معها  ندعوه الأخلاق الشريرة مستندين على قاعدة الخير والشر، والجميل والقبيح، والحق والباطل…

فعلى مدى التاريخ تدفع هذه القيم بالمنظومة الأخلاقية الى الكمال أو النقص في كل الأفكار وتجسيدها في الواقع.


والسلام عليكم


أ.د. عبدالأميرالأعسم

Advertisements

Responses

  1. nice blog ,thanks 🙂

  2. شكرا على هذة المدونة الراااااااااائعة

  3. اشكرك على هذة المدونة الرائعة

  4. شكرا جزيلا على هذة المقالة الجميلة

  5. شكرا على مجهودك الرائع

  6. Thanks for the nice blog 🙂

  7. شكرا جزيلا علي مدونتك الرائعه

  8. موضوع جميل…..ستحــق القراءة

  9. Hiya! Quick question that’s entirely off topic. Do you know how to make your site mobile friendly? My blog looks weird when browsing from my apple iphone. I’m
    trying to find a template or plugin that might be able to
    correct this issue. If you have any suggestions, please share.
    Thank you!

  10. السوق الحرة – اعلانات مبوبة مجانية
    اضف اعلانك مجاناً او شاهد اعلانات الاخرين

    http://marketsef.com/


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: